صحف لبنانية

  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/views/views.module on line 1113.
  • strict warning: Declaration of views_handler_field::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of content_handler_field::element_type() should be compatible with views_handler_field::element_type($none_supported = false, $default_empty = false, $inline = false) in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/cck/includes/views/handlers/content_handler_field.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of date_handler_field_multiple::pre_render() should be compatible with content_handler_field_multiple::pre_render($values) in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/date/date/date_handler_field_multiple.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_argument::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_argument.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_argument::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_argument.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of date_api_argument_handler::options_validate() should be compatible with views_handler_argument::options_validate(&$form, &$form_state) in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/date/includes/date_api_argument_handler.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_sort::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_sort.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_area::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_area.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_area_text::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_area_text.inc on line 0.
  • warning: Invalid argument supplied for foreach() in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/custom/custom_translate/custom_translate.module on line 14.
  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/views/views.module on line 1113.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_query::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit($form, &$form_state) in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_query.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_argument_default_taxonomy_tid::options_submit() should be compatible with views_plugin_argument_default::options_submit($form, &$form_state) in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/views/modules/taxonomy/views_plugin_argument_default_taxonomy_tid.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_argument_validate::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit($form, &$form_state) in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_argument_validate.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_argument_validate_taxonomy_term::options_submit() should be compatible with views_plugin_argument_validate::options_submit(&$form, &$form_state) in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/views/modules/taxonomy/views_plugin_argument_validate_taxonomy_term.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_validate() should be compatible with views_plugin::options_validate(&$form, &$form_state) in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 0.
  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/views/views.module on line 1113.
  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/views/views.module on line 1113.
  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/views/views.module on line 1113.
  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/views/views.module on line 1113.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_pager_none::post_execute() should be compatible with views_plugin_pager::post_execute(&$result) in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_pager_none.inc on line 0.
  • warning: Illegal string offset 'url_cutoff' in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/link/link.inc on line 110.
  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/views/views.module on line 1113.
  • warning: Illegal string offset 'url_cutoff' in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/link/link.inc on line 110.
  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/views/views.module on line 1113.
  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/views/views.module on line 1113.
  • strict warning: Declaration of views_handler_field_username_comment::init() should be compatible with views_handler_field::init(&$view, $options) in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/nodecomments/views/views_handler_field_username_comment.inc on line 0.
  • strict warning: Declaration of views_handler_relationship::query() should be compatible with views_handler::query($group_by = false) in /home/latifaon/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_relationship.inc on line 0.

بعد نجاح العرض الأول لحكم الرعيان لطيفة تحتل الصفحات الأولى من الصحف اللبنانية

بالرغم من أن العرض الأول لمسرحية 'حكم الرعيان' انتهى قرابة منتصف الليلة الماضية إلا أن الصحف العربية واللبنانية الصادرة صباح اليوم حرصت على تقديم تغطيتها لهذا العمل الضخم، فما أن أسدل الستار معلناً انتهاء العرض الأول حتى عاد الصحفيون لمؤسساتهم حاملين تقارير وصور عن هذا الحدث الهام، ولطيفة أونلاين يقدم بهذا الخبر رصده لأقوال الصحافة عن 'حكم الرعيان' مع العلم أن الخبر يتم تحديثه فور صدور أي عدد جديد لأي صحيفة. وقد احتلت صورة لطيفة الصفحات الأول لكبريات الصحف اللبنانية ومنها صحيفة المستقبل التي قدمت بعددها 1669 الصادر بالثاني عشر من آب 'أغسطس' تغطيتها لهذه المسرحية التي وصفتها بصرخة بوجه المستبد ونورد لكم فيما يلي النص كاملاً: 'حكم الرعيان' للرحباني في بيت الدين: صرخة في وجه المستبد يقظان التقي ليلة 'حكم الرعيان' في بيت الدين، أمس، قادت اللحظة السياسية المواتية، منصور الرحباني، إلى القصر الشهابي في بيت الدين، تحت شعار 'الملك أساس العدل'، افتتح معها عروض مسرحيته الجديدة 'حكم الرعيان'. ليلة مسرحية غنائية مفتوحة على المعاني السياسية المباشرة التي يتداولها الناس بقالب كوميدي ساخر وناقد وحاد، يكمل بها منصور الرحباني نصف قرن من عمر التجربة الرحبانية، والصيغة الرحبانية المعهودة التي أصبحت جزءاً من سيرة لبنان، وصوره واجتماعه. ليلة 'حكم الرعيان' غاب عنها قسم كبير من حكام البلد، وتميزت بمشاركة جمهور غفير شكل التظاهرة الكبرى في مهرجانات الصيف اللبناني، والذي اختلط من كل الأجيال والفئات والمناطق والانتماءات، وادركته اللحظة الرحبانية. وقاربت الفعل الشعري العنيف عند منصور الرحباني حين تصير لغة مسرحيته ضمن حوارات كثيرة مألوفة، وكجزء حيّ من الواقع في مختلف عناصره المسرحية، وكعرض مركّب على إغراءات بصرية، وتوليفة موسيقية وتعبيرية وكوريغرائية راقصة. لحظة ممهورة بأنفاس الناس المتمازجة بين جدليين وبلديين ومدنيين، وأوجاعهم وأصواتهم وصرخاتهم، الذاهبة إلى أقصى الكلام وأقصى المعاناة 'بين العرش والحرش' كأنها لعبة ادوار ثنائية بتواطؤ بين الجمهور والمنصة التمثيلية، فيها جميع الانفعالات والمحفورات تبدي رغبتها في التغيير وعلى طريقتها. مملكة كرستان غير واقعية لكنها قابلة للتصديق، يحكمها حاكم غريب الأطوار، مستبد، سيد القوة، مثله مثل كل الحكام الذين ينسون شعبهم يتخبط بالبؤس والبأس، ويبقي على الحكم المطلق. عمل جريء للرحباني يذكر بمناخات 'الشخص'، و'ناطورة المفاتيح'، و'المحطة'، من ناحية العودة إلى التاريخ والواقع، ومن ناحية ممارسة النقد السياسي المباشر. تجربة من الصعب وصفها بالجديدة، لأنها من ضمن نمط الرحباني المتراكم، لكن على مستوى من الجرأة في اختيار اللحظة غير القابلة للترميز، والتلميح، والاضمار. منصور الرحباني يحفر عميقاً في السخرية حتى العبثية، وقد استمد حواراته من عنوان المسرحية ومن المفردات المنقرضة، ومن المخزون الشعبي العمومي. وهذا ما دفع العمل بكثير من العنف، والقوة، والصدامية، من خلال تحديد مواقع النقد والسخرية من موقع رحبانيّ حرّ ومستقل. لطيفة، كمغنية النص الدرامي، المتوازن، مع حركة جسد المرأة الأنثى، بدت حاضرة بقوة، تلقي عبارتها وصوتها بغنج وعنف في آن، ودفق عاطفي في مواءمة مهمة بين اللغة والحركة والغناء. وهناك حركة جسدية لورد الخال بحضور معتدل، يقابل ذلك اعجاب الجمهور بممثلَين قديرين على التزام مهارة التمثيل وحرفته، انطوان كرباج ورفيق علي أحمد. أما المشهدية فقد كانت من العناصر الأساسية الموازية للأداء والحوار مع ميلودية غنائية، مغرية، تمشي بإيقاعات رحبانية دامغة وراسخة. إخراج مروان الرحباني جاء ممسوكاً ومشغولاً على المجاميع والأداء الفردي، ومن ضمن مادرجت عليه التجربة الرحبانية.

صحيفة الحياة اللندنية وبعددها الصادر اليوم الثاني عشر من آب 'أغسطس' أجرت حواراً مع الموسيقار الكبير منصور الرحباني فور انتهاء العرض ونورد فيما يلي نص المقابلة كاملة: بيروت - بيسان طي الحياة 2004/08/12 منصور الرحباني: أنتمي إلى هذا الشعب وأنا مشبع بآلامه وتوقه إلى الحرية. بدأ مساء أمس عرض مسرحية منصور الرحباني الجديدة في إطار مهرجانات بيت الدين الدولية في لبنان, ويستمر العرض أربعة أيام فقط. أمور كثيرة جديدة يحملها العرض بالطبع, لكن المفاجأة بالنسبة الى الجمهور اللبناني كانت اسناد أحد أدوار البطولة إلى المطربة التونسية الشابة لطيفة, وهي على أي حال مفاجأة جميلة, لما تتمتع به هذه المطربة من صوت مميز وحضور محبب, لكن منصور يقدم هذه المرة لطيفة الرحبانية. 'حكم الرعيان' محطة جديدة مع منصور الرحباني, وهو الذي يقول إن الرعيان تحكم في كل مكان, ويكرر مرة أخرى أن المسرح أرقى الفنون ويدفعه التواصل الذي يؤمنه مع الجمهور إلى المغامرة. يرفض المقارنة مع أعمال رحبانية أخرى, ويقول: 'أختار من أريد لأتعاون معه لأنني أقتنع بمواهبهم'. الحديث مع الرحباني فيه الكثير من الكلام الجميل والرؤى الثاقبة, وأحياناً بعض الشعر يبدأ به كلامه موجهه إلى محدثه هو العارف بالفنون والتاريخ والسياسة. 'الحياة' إلتقت الرحباني, وكان هذا الحوار: لمَ تعرض 'حكم الرعيان' في هذه المرحلة تحديداً ولبنان يمر باستحقاقات سياسية كبيرة؟ - كتبت هذه المسرحية منذ مدة, لكن الذي حدث أن اللحظة السياسية الحالية تقولبت لتشبه 'حكم الرعيان', وأنا لا أتحدث عن لبنان فقط, انه توجه عالمي, الرعيان في كل العالم, أليس الكاوبوي من يحكم في الولايات المتحدة؟ العالم منقسم إلى قطعان ورعيان. إذاً هي أفكارك تتخطى دائماً الحدود الجغرافية الضيقة... - نشعر نحن أننا ننتمي إلى هذه البقعة من الأرض والى بيئة معينة, ولأنني أنتمي إلى هذا الشعب فأنا مشبع بآلامه وتوقه إلى الحرية. أحلم وأكتب من وحي حياة منطقة معينة, لكنني لا أقصد في أعمالي شخصاً معيناً لئلا يصير العمل آنياً ويسقط مع الزمن. لماذا تحدث بعضهم عن تشابه ما بين 'حكم الرعيان' ومسرحية 'الشخص' للرحابنة؟ - لا علاقة لـ'حكم الرعيان' بمسرحية 'الشخص', من الأخطاء الجسيمة في شرقنا, أننا نعقد المقارنات وهي في الحقيقة غير جائزة, لا تجوز المقارنة بين إنسان وآخر وبين عمل وآخر, فلكل جمالياته وازعاجاته. وما الذي تريد قوله من خلال مسرحيتك الجديدة؟ - أنا لا أتحكم بالأحداث المسرحية, لكنني توصلت في نهايتها إلى نتيجة واضحة مفادها أن الوطن 'يذهب' ونحن غافلون, فالوطن من دون الإنسان هو بقعة أرض فقط, لا يصير وطناً إلاّ من خلال انتمائنا إليه, هو يتكاثر فينا كملاعب الطفولة وشبّاك الحبيبة وظلال الأشجار وقبور الأجداد, يتكدس في أعماقنا ويصير وطناً, أي أنه ينعكس فينا وننعكس فيه. لماذا تحضر السياسة بقوة دائماً في أعمالك المسرحية؟ - السياسة حاضرة عند كل اللبنانيين, نحن شعب يحب السياسية, هي خبز أحاديثنا اليومية, وشعبنا فقير يحمل هموماً كبيرة وتنقصه العدالة وأمور أخرى. كلنا يرزح تحت الديون, كلما ولد طفل لنا تعلق برقبته تعهد بتسديد ديون بآلاف الدولارات. مشاركة لطيفة في المسرحية مفاجأة جميلة للجمهور, لكن المفاجأة الأجمل كانت من خلال بعض المقاطع المغناة في المسرحية والتي استمعنا الى أجزاء منها وكأننا نستمع إلى صوت جديد للطيفة! - إنها لطيفة الرحبانية, نحن لنا طريقتنا الخاصة والمتميزة والمعروفة, ثمة مقولة لشكسبير: 'نكون أو لا نكون, هذه هي المعادلة', الفرادة في أن يكون المرء مختلفاً ليكون إنساناً جديداً. ربما لم نقصد التغيير, لكننا درسنا الموسيقى الغربية والشرقية, وتأثرنا بالموسيقى الإسلامية والعربية والسريانية والبيزنطية, وبموسيقى الغرب والكلاسيكية, لكننا عندما أعطينا قدمنا أنفسنا. وفي العودة الى لطيفة فإنها تملك صوتاً جميلاً جداً وحضوراً محبباً وهي خفيفة الظل. أي أنك كنت تعرفها من قبل؟ - أعرفها والتقيت بها, وكنت أستمع دائماً إلى صوتها, وقد اقتنعت بها. فأنا عندما أقدم عملاً أدرس الأحداث جيداً والأناس الذين سأختارهم وأتعاون معهم لأنني أقتنع بهم. لماذا يقتصر نشاطك الفني في الفترة الأخيرة على المسرح الغنائي؟ - لا أملك متسعاً من الوقت لأمور أخرى, وأكتب للمسرح المواضيع التي أعبر من خلاها عن ذاتي وعن الآخرين. المسرح هو ذروة الحضارة, ويزيدنا حباً للمغامرة من خلال ذلك التفاعل اليومي الحي مع الناس والمتغير كل يوم, وهو أمر لا يحدث في السينما أو مع الألبومات الغنائية. لكن الجمهور منصرف عن المسرح, وحدها الأعمال الرحبانية تقريباً تحظى بإقبال كبير في لبنان. - هي تعاسة كبيرة للبنان أن تقفل المسارح فيه, إنه أمر ضد الحضارة, يجب أن يبقى المسرح, إنني أحرض الناس على حضور العروض المسرحية, لا يجوز أن يسطحهم التلفزيون بالأفكار التي يبثها لهم وهي ليست على مستوى جيد, وقد يكون المطلوب عالمياً تسطيح الناس. إن الفن العظيم هو ذلك الذي نذهب إليه لنشاهده. مهما اختلف العمل, ثمة مفردات رحبانية نجدها في كل مسرحية. - لكل إنسان أسلوب, كما لكل منا عمره الخاص ولون عينيه - إذا لم يضع عدسات لاصقة - ولكل شاعر أو كاتب لغته الخاصة التي يعرف بها ويتجدد ضمنها. هناك كلمات تربحها لغة الكاتب, ويتجدد إيقاعها مع تغير إيقاع الحياة. أتعتقد أن منطقتنا لما تعانيه من آلام وأحزان ومرارات وحروب هي خزان وفير يغرف منه المرء ليقدم مواضيع فنية غنية؟ أي منطقة في العالم غنية بتراثها, لكن بعض الناس فقط يغرفون منه لأن العطاء فيض, الكاتب أو الشاعر أو الموسيقي كالسياسي. أنتدب نفسي للكتابة أو للتأليف الموسيقي وأعرض للناس عواطفي, فإما أن ترفضني أو تكرسني كاتباً أو فناناً. هل ستنقل 'حكم الرعيان' إلى مسرح جديد بعد عرضها في بيت الدين؟ - كلا, ستعرض في بيت الدين فقط, هذه المسرحية من انتاج ادارة المهرجان, وهي ملكها.

أما صحيفة اللواء اللبنانية فقدمت بعددها 11159 الصادر اليوم الثاني عشر من آب 'أغسطس' 2004 تغطيته للمسرحية التي أشارت للتفاعل الجماهيري الكبير وإليكم نص التقرير كاملاً: 'حكم الرعيان' افتتحت أولى لياليها بتفاعل جماهيري كامل بيت الدين تسلم الحكم للراعي سعدون عاماً كاملاً بيت الدين - محمد حجازي: مثلما جاءت مسرحيته 'ملوك الطوائف' في وقتها العام المنصرم متواكبة مع سقوط بغداد واحتلال العراق لتظهر مدى العجز الرسمي العربي بفعل الخلافات المستشرية، هكذا جاءت مسرحيته التاسعة: 'حكم الرعيان' منسجمة ميدانياً مع الحملات الساخنة الخاصة بالاستحقاق الرئاسي، وعلى بعد أمتار فقط من المقر الصيفي للرئيس العماد لحود، في قصر بيت الدين· ما من أحد غيره يتجرأ ليعلن موقفاً ويقول رأياً، ويطرح تصوراً· منصور الرحباني هذا الفنان الكبير ما زال يعلمنا، ويكشف قصور شباب الفنانين من هذا العصر في استقطاب هذا القدر من آلاف الجماهير الزاحفة منذ الخامسة بعد الظهر الى بيت الدين، بالسيارات الخاصة والباصات والعربات من كل أرجاء لبنان مع تشكيلة كبيرة واسعة، منوعة من الاخوان العرب، وبعض الأجانب جاءوا ليشهدوا ولادة العمل التاسع للأستاذ منصور خلال 16 عاماً بعد: صيف 840، الوصية، آخر أيام سقراط، وقام في اليوم الثالث، القداس الماروني، أبو الطيب المتنبي، ملوك الطوائف، آخر يوم· حكم الرعيان، خلاصة جهد صادق ومشترك بين كلمة ونغمة منصور، المطعمة بنكهة حديثة من أنغام نجليه غدي وأسامة، مع رؤية تاريخية عميقة، معبرة استطاعها اخراجاً مروان الرحباني في عمله الثاني عشر بعد: هالو بيروت، الانقلاب، آخر أيام سقراط، الصوت، الممر الى آسيا، القداس الماروني، وقام في اليوم الثالث، أبو الطيب المتنبي، رايات العودة، ملوك الطوائف، وآخر يوم، وصوت الفنانة الملتزمة لطيفة التي تحظى هنا بفرصة ثانية متميزة ونوعية بعد عملها بإدارة يوسف شاهين ممثلة ومغنية في 'سكوت ح نصور'، وخبرة الممثل المتمكن انطوان كرباج مع المسرح الرحباني تحديداً، ونجومية الفنان رفيق علي احمد الذي تقدم على جميع أبناء جيله بحضور لامع عميق على الخشبة منذ جماهيرية مسرحية الجرس· والى جانبهم فريق متمكن من الممثلين، خصوصا التجربة المتميزة لـ ورد الخال ومعها حضور علي الزين واسعد حداد، وصولا الى المجاميع من الممثلين والراقصين الذين يربطهم خيط رفيع جدا من الانسجام والقيادة الجماعية الدقيقة· الصوت الاول في العمل لمنصور، والصورة الأولى لـ 'لطيفة'· مناخ جيد لافت وفيه أجواء بلدية وسط ديكور شاسع تم خلاله استغلال بعض مساحة القصر من الخلفية مستعينا بها لتلحق بالديكور الرئيسي· وكان واضحا المعادلة النسبية بين الحوارات العادية، والغنائية واللوحات الراقصة· جميل حضور الفنان كرباج، كأنما هو وافد حديثاً من مسرحيات الرحابنة العديدة التي شارك فيها· الفنان رفيق علي احمد منطلق في الشخصية التي لطالما أحبيناه فيها منذ 'الجرس' وما تلاها· الي والك السما الى والك الفضا تغني لطيفة (ست الحسن) منطلقة وقادرة ومعبرة جيداً· معظم الحوارات سواء داخل القصر أم خارجه، محورها من سيأتي خليفة على العرش لأن الشعب يطالب بذلك· يختلط في مناخ العمل الماضي والمعاصر بشكل متماهٍ 'سلس' متلاحق وربما من الحالات المفرحة ان اغنيات لطيفة داخل العمل قادرة على ان تكون مستغَلة كأغنيات مستقلة تذاع وحدها وتكون معبرة جداً· وكم نأسف لأن المطرب سيمون عبيد لا يحظى بفرص غناء اهم واوسع، فهو يمتلك طاقة صوتية رائعة ومعبرة، وقد غنى صولو ثم دويتو مع لطيفة فكانا منسجمين رائعين· تنويعة جميلة لافتة حميمة في حكم الرعيان· فيما المناخ والخلفية السياسية وعمق المعاني تحتاج إلى قراءة اخرى مستقلة·

صحيفة السفير اللبنانية كذلك اهتمت بهذا الحدث وكتبت التالي بعددها الصادر اليوم الخميس: مسرحية <<حكم الرعيان>> التي افتتحت أمس في قصر بيت الدين هي خاتمة برنامج مهرجانات بيت الدين لهذا العام. امتلأت المقاعد الأربعة آلاف عن آخرها بالحضور الذين جاؤوا من كل صوب واندمجوا من اللحظة الأولى بالمسرحية اللبنانية التي تستعيد أجواء المسرحيات الرحبانية، جامعة الشعر والموسيقى والغناء والرقص والمسرح في عمل باذخ بسينوغرافيته وملابسه وأجوائه. المسرحية من إخراج مروان الرحباني، أما منصور الرحباني فعمل كما اعتاد في أعمال الرحابنة الأخيرة على النص والتأليف الموسيقي والغنائي. المسرحية تعالج موضوعاً سياسياً أخلاقياً عاطفياً، فهي تروي حكاية ملك ظالم يسلّم الحكم لأحد الرعاة. بطولة المسرحية لأنطوان كرباج ورفيق علي أحمد وورد الخال، أما الجديد فهو المغنية المعروفة لطيفة التي أسند إليها مروان الرحباني دور البطولة النسائية في المسرحية.

صحيفة النهار اللبنانية وبصفحتها الأولى من العدد 22047 نشرت صباح اليوم الخميس تغطيتها التالية: 'حكم الرعيان' فانتازيا رحبانية ساخرة الحل البسيط والطيب والحربوق الذي يلون أسلوبا طريا يروي به منصور الرحباني قصصه البسيطة ظاهرا والمفخخة ضمنا بكل وشوشات البلد, ساد مجددا وان على نحو أكثر استعراضية على منصة بيت الدين التي تستقبل لأربع ليال غنائيته 'حكم الرعيان' المتلبسة بالذكاء اللبق وبروح الفانتازيا البريئة التي تمر تحت ردائها المرويات الاكثر غرابة بين ابتسامة وسخرية وأغنية ورقصة, وكل الطرق تنعقد على صرخة ودبكة. و'حكم الرعيان' حكاية لذيذة طيارة لملك وراع يتبادلان الادوار, ولكل هاجسه, في ادارة شؤون مملكة تخلخلها نقمة ناسها, ووراء الملكين, رعد الثالث خان, أي انطوان كرباج, وسعدون المعاز, أي رفيق علي أحمد, وجارية تدعى ست الحسن, أي لطيفة, وهي لولب العرض وركيزة حكاياته وواجهته الانثوية, وتكاد تبدو رحبانية القامة لولا علامات وضعتها خارج هذه 'الفتلة اللماعة' التي تدل على ان هذا الممثل من الجوقة الرحبانية وتلك المغنية مجرد زائرة لطيفة وجذابة ورفيقة مشوار. واثنان, رفيق علي احمد (سعدون الاول) وانطوان كرباج (رعد الثالث خان), يهبان المنصة التي حرك فضاءها مروان الرحباني حتى بدت فوّارة ذات نبض حي, اي تلك الحيوية التعبيرية التي نصادفها عادة في العروض الناجحة لمنصور الرحباني, والاثنان يتجاوزان الملامح التي يعرفها الجمهور عادة لدى كل منهما, ليقدما متناوبين على صدارة المنصة شكلا من الاداء الفردي اللماع الذي يستمد مفرداته من طاقة كل منهما على التعبير الكامل اداء وغناء ورقصا, مع الاشارة الى فوارق في الاداء تجد مبرراتها في نص منصور الرحباني وفي اطلاق المخرج حرية جلية للراقص البلدي رفيق علي احمد. واذا كانت للنص حدوده الحكواتية التي ارادها له منصور الرحباني, فالعرض مدين اولا لمخرجه مروان الرحباني في تفعيل منصته بايقاع روائي واستعراضي ملون ونطناط ومتحول تشكيلا كأنه يضيف قصة الحركية على قصص 'حكم الرعيان' لمنصور الرحباني. ودارت الموسيقى خفيفة على الاذن ومتواطئة مع العين الى حد بدت كأنها هي الداعية الى انعقاد حلقات الرقص الانيقة التي صممها الكوريغراف فيليكس هاروتينيان, الى تميز ادوار الدبكة من صنع سامي خوري. وصبّت الازياء في منح الخطوات الراقصة الاثر الابعد لها في تلقف المشاهدين لصورها, وخاصة في الرقصات المستمدة من عالم رقص الصالون الاوروبي, الى الرقص اليوناني القريب جدا من الاذن اللبنانية. وينجح مروان الرحباني في دمج العناصر كلها في جو يمكن وصفه بالنشط الحيوي المريح الذي يلتقي طبيعيا بالعالم الفانتازي لمملكة كرمستان التي كأنها الاسم - القناع لدولة لبنان الغارقة في خفة حكامها ورمادية رجالاتها وفساد مجتمعها وانسانها. ونلتقي هنا مجددا ما يميل اليه منصور الرحباني دوما, اي بالكلام مما يحدث هناك للكلام عما يحدث هنا, اي عندنا في بلدنا سنة 2004, وهذا يصنع الوجه السهل لمسرح منصور كأنه يحمله معه من زمن محته حروب, وكأن 'حكم الرعيان' مصنوع من رافدين, الرحابنة, التاريخيين المتمثلين بمنصور ونصه وشخصياته, والرحابنة الجدد المتمثلين في اخراج مروان الرحباني والموسيقى الموقعة من كل من غدي واسامة ومروان الرحباني,ومن دانيال الرحباني في ميدان تدريب الراقصين. عرض للمشاهدة من باب تمضية امسية لطيفة رشيقة سلسة في الزمن الرديء.

وقالت صحيفة الديار اللبنانية بعدد اليوم الخميس: ... كان «حكم الرعيان» بامتياز امس في بيت الدين. القصر التاريخي تحول الى خشبة رحبة واسعة لخيال العبقرية الرحبانية المتفلت من ضوابط الانظمة السائدة في بلادنا العربية. على مدى اكثر من ساعتين شهد جمهور مهرجانات بيت الدين حكماً من نوع آخر.. مسرحية فانتازية لمنصور الرحباني فيها يصبح الراعي حاكماً فيسود العدل والمساواة. انه حلم آخر من احلام الرحابنة الذين يستنجدون بالخشبة المسرحية لإيصال الرسالة الى من يعنيه الامر. اجواء خيالية عبثية تتقاطع مع بعض مفاصل الواقع الذي نعيش، اضحكتنا في مكان واوجعتنا في مكان آخر، وابطال العمل ابدعوا في تجسيد الرؤية الرحبانية «لحكم الرعيان»: لطيفة التونسية في دور مبدع ومتألق فاجأ الجمهور اللبناني، انطون كرباج «ملك الخشبة»، رفيق علي احمد هالة يصعب الحدّ من وهجها، وورد الخال وردة بين شوك المملكة، اسعد حداد وعلي الزين اكمال متقن لتركيبة اللعبة الرحبانية...

ومع صباح اليوم الجمعة 13 آب 'أغسطس' 2004 واصلت الصحف العربية واللبنانية اهتمامها ورصدها لمسرحية 'حكم الرعيان' وكان هذه المرة لبيار أبي صعب من صحيفة الحياة اللندنية رأياً بالمسرحية حسب وجهة نظره التي نقدرها عالياً طالماً أن لكل عمل مؤيد ومعارض ونورد فيما يلي نص ما نشر صباح اليوم: حكم الرعيان' أو تفكك الأسطورة الرحبانية بيت الدين (لبنان) - بيار أبي صعب لا يمكننا أن نتصوّر مسرحيّة للرحابنة من دون 'ضيعة' : القرية الرحبانيّة المؤسلبة, والخيالية حتّى حدود السذاجة, بكل ما تنطوي عليه من 'كاراكتيرات' (نماذج) وشخصيات, من مفردات وتشبيهات واستعارات, من أحداث وديكورات وملابس, من رقصات وأغنيات وحوارات, من حكايات وموضوعات, من لهجات وأساليب لفظ واداء وغناء... لا يمكننا أن نتصوّر مسرحيّة للرحابنة من دون 'ضيعة', علماً أنّه 'لا القصّة صحيحة / ولا الضيعة موجودة' كما تغنّي المجموعة في أوبريت 'بياع الخواتم'. ومسرحيّة 'حكم الرعيان' التي يقدّمها منصور الرحباني هذه الأيّام في 'مهرجانات بيت الدين', لا تشذّ عن القاعدة - اذ تتخذ من الاطار الريفي والرعوي اطاراً لها - على رغم الاضافات العصريّة (من 'العولمة' و'الإرهاب'... الى جهاز الخلوي الذي يرنّ في جيب الجارية ستّ الحسن), والتضخيم التعبيري الذي يطمح الى التجريد... وعلى رغم الخلط بين فولكلور القرية اللبنانية واستعارات سطحية من التاريخ العربي كما ندرسه في كتب البكالوريا. لكن الذي تغيّر حتماً هو العصر... مرّ الزمن على الضيعة اللبنانية واللغة الرحبانية, مرّت الحرب على لبنان نفسه فصار بلداً آخر... أفلت نهائياً - للأسف ربما, أم لحسن الحظ؟ - من الأسطورة الرحبانية. هناك مسافة شاسعة تفصل بين التراث الرحباني العريق, وآخر انتاجات منصور الذي يواصل المغامرة بعد رحيل شقيقه عاصي وانسحاب فيروز, وهو يقدّم العمل الجديد مع أبنائه الثلاثة غدي وأسامة ومروان (شاركوا في التوزيع والتلحين, والاخراج يحمل توقيع الأخير), بالاشتراك مع حفنة من النجوم تتقدمهم لطيفة التونسية, ورفيق علي أحمد, وأنطوان كرباج, وورد الخال. الزمن تغيّر... واللغة الرحبانية استنفدت شعريتها ومفرداتها ومؤثراتها ورموزها وطاقاتها الايحائيّة. وما كان مقبولاً ومحبباً وذا تأثير شعبي عميق في 'المحطة' و'الشخص' وغيرهما من المسرحيات الغنائيّة التي طبعت المزاج العام في لبنان حتّى سبعينات القرن الماضي... لم يعد بالضرورة قادراً على مخاطبة الراهن بتعقيداته وتحولاته الجذريّة على مستوى الوعي والذوق والمراجع الجمالية وطبيعة التعاطي مع الواقع. والصديقة الصحافيّة الفلسطينية التي جاءت تكتشف مسرح الرحابنة لأوّل مرّة في بيت الدين, بعد أن رافقتها هالته سنوات طويلة من بعيد, كانت الخيبة نصيبها, ولم يكن في الامكان, لتلطيف تلك الخيبة, سوى استعادة انجازات المسرح الرحباني, بشعريته ورمزيته وطرافته, بأغنيات عاصي ومنصور, وصوت فيروز... وكل ذلك صار جزءاً من الذاكرة الجماعيّة. المسرحية عن الحكم والعدالة والتمسك بالمناصب على حساب الوطن والشعب. بلد اسمها 'كرمستان' خاضعة لمزاج حاكم متسلّط غريب الأطوار هو رعد الثالث (أنطوان كرباج) المهووس بالسلطة الى حدّ التخلص من كل الورثة المحتملين, حتّى أن عرشه مزوّد بـ'جهاز انذار'! وهو يستند الى رأي البصارات كي يكتشف المتآمرين ويتخلّص منهم. وتخبره جاريته ست الحسن (لطيفة) ببيت عتابا سمعته من الراعي سعدون (رفيق علي أحمد) الذي يمدّ البلاط بحليب الماعز: 'كرمستان لو صار وحكمتك/ لمشّي الديب والعنزي سوا', فيقرر تعيين هذا 'الراعي الجاهل' في السلطة مكانه, على أن يدير هو دفة الحكم من الكواليس. لكن الراعي يحكم بالعدل والانصاف, فتنتعش كرمستان ويعم الرخاء والازدهار... غير ان الامر لا يروق لرعد الثالث الذي يدبّر مكيدة للراعي بناء على نصيحة زوجته (ورد الخال). فيرسل الجارية ست الحسن لتتخلص من هذا الغريم المزعج الذي أحبّه شعب لأنّه حكم بالعدل, لكنّ الجارية تقع في غرام الراعي سعدون, وتنقلب على سيدها السابق. ثم يتحالف رعد الثالث مع المعارضة لانتزاع السلطة من سعدون, وتعمّ الفوضى والشغب, ويتخلّى سعدون عن السلطة قبل مهلة العام, ويطلق جملته: 'إذا بدنا نبقى في الأسطورة/ لازم نعرف نفلّ من الصورة', وتجيبه ست الحسن: 'يا ريت بيعرفوا يفلّوا لحالهم'. ثم تختلط الامور وتعمّ الفوضى اذ يطالب كلّ زعيم بالسلطة لنفسه... وتأتي أغنية النهاية لتختصر الحكمة: 'طارت الكرسي واللي على الكرسي/ ونحنا ملهيين (...) انتبهوا على الوطن/ انتبهوا/ كمان الوطن بيطير' هذه القصّة 'الرمزيّة' جداً تخلط بين الأزمنة في رغبة الى التجريد وبلوغ 'الغرابة' والخرافة... لكن ثقل الايحاءات يمنع بلوغ هذه الدرجة من 'الفنيّة' فيبقى العمل دونها, غارقاً في المباشرة, مثقلاً بقدر من السذاجة والاختزال... متعثراً بالاستعراضات المضحكة التي تبلغ ذروة الـ'كيتش'... وعند الخروج من المسرحيّة لا نكاد نتذكّر أغنية واحدة, أو لحناً واحداً... خلافاً لمسرحيات الرحابنة في العصر الذهبي. فأغنيات 'حكم الرعيان', إذا تجاوزنا رنّتها الرحبانيّة المعهودة والمألوفة, غير موفقة في معظمها, باستثناء بعض اللمعات التي تخرجنا من الدائرة اللحنية الضيقة الى عوالم 'الديسكو' والبوب (يا سيّد القوّة'., 'أنا وياك والسما') مثلاً... ولا بدّ من التوقّف عند حضور لطيفة في هذا العمل, لطيفة العرفاوي بطلة العمل. لطيفة التونسية, هذه الفنانة القديرة, المميزة, العابرة للأقطار, من يوسف شاهين الى منصور الرحباني, ومن العامية المصرية الى العامية اللبنانية (المطعمة بنكهة تونسية محببة), لا تخوض التجربة نفسها مرتين, ولا تخاف من ارتياد مغامرات غير مضمونة النتائج... اذ تخاطر بالوقوف في المكان الذي وقفت فيه فيروز يوماً. تبذل - بجسدها وصوتها - جهداً خرافياً لتجاوز البلاي باك, وإعطاء دورها وحضورها طاقة قوة وتميزاً. لكن معظم الالحان لا تساعدها... وملابس فيروز تبدو ضيّقة عليها... اذ أن الرحابنة, خلافاً لعمر خيرت في فيلم 'سكوت حنصوّر' لشاهين, لم ينجحوا في وضع ألحان مناسبة لصوتها, إلا في حالات قليلة. مسرحيّة منصور الجديدة, بكل عناصرها الفنية, تبدو انعكاساً بعيداً (محزناً) للمسرح الرحباني: من الحبكة والحوارات والملابس والديكور, إلى الموسيقى والغناء والرقص والتمثيل. هناك حلقة ناقصة في تلك العمارة الفنية, تجعل 'حكم الرعيان' أشبه بتقليد موفق حيناً, وممل أحياناً, لأعمال رحبانية عريقة طبعت أجيالاً متلاحقة في لبنان والعالم العربي. نحن هنا أمام حبكة ساذجة في رمزيتها, مثقلة بالنكات السهلة (شرف البنت في زمن الولاعات), وباللطشات السياسية المفتعلة التي تحيل الى الراهن السياسي في لبنان والعالم العربي... البنية درامية بديهية, الحوارات متوقّعة, واللغة مستعادة, والمفردات - بل العبارات - سمعناها من قبل مراراً. وصولاً الى تلك الطريقة المصطنعة, التي تنتمي الى زمن آخر في تضخيم الكلام وتنغيم اللفظ... وهي تجعل أنطوان كرباج يشبه صورته الشائعة, ورفيق علي أحمد صاحب القدرات الاستثنائيّة, منفيّاً سنوات ضوئيّة بعيداً من انجازاته في مسرح الحكواتي والاعمال التي تلت تلك المرحلة. هل تكفي العظة الوطنية النقدية لانقاذ 'حكم الرعيان'؟... أم أن الأسطورة الرحبانيّة باتت عاجزة عن اللحاق بالزمن؟

أما صحيفة القدس العربي اللندنية فقالت بعددها الصادر الجمعة 13 آب: في احدث مسرحية لمنصور الرحباني: عندما يحكم راع تزدهر البلد الوطن عم بيطير ونحن غافلون.. قد يكون جزء من المؤامرة ان نكون غافلين بيت الدين (لبنان) ـ من ليلي بسام: مملكة كرمستان.. بلد غير موجود علي الخريطة لكنه يمكن ان يكون لبنان او أي دولة في العالم.. هي قصة غير واقعية مثل قصص الجدات حول مواقد النار لكنها قابلة للتصديق. هكذا بدت مسرحية حكم الرعيان الغنائية الممهورة بتوقيع المؤلف والكاتب المسرحي والملحن اللبناني منصور الرحباني ومن اخراج نجله مروان التي يختتم بها برنامج مهرجانات بيت الدين الدولية في جبل الشوف اللبناني. تقوم المسرحية علي التناقض بين القصص الخيالية والواقع اذ تحتوي علي شخصيات عدة منها ملك وملكة وراع وجارية ومارد وفيها من واقعية الحاضر رئيس ووزراء ومعارضة وأسلحة وايضا مظاهرات. وهي تتناول أزمات الضرائب والخبز والدواء والمدارس والكهرباء والماء والتناحر السياسي والشخصي والتحالفات السياسية الغريبة وهجرة الشبان. واذا كان منصور ردد مرارا ان هذه المسرحية غير واقعية، لا حدثت ولا يمكن ان تحدث، الا ان معظم الحضور كان يصفق للمقاطع التي يمكن اسقاطها علي الواقع اللبناني وخصوصا في الصراع علي كرسي الحكم. أكثر من خمسة آلاف لبناني بينهم حضور خليجي لافت يتقدمهم وزراء ونواب أتوا مساء امس الاول الي قصر بيت الدين الشهابي ليشاهدوا آخر اعمال منصور الذي تميز مع شقيقه عاصي بالمسرحيات التي تقارب الواقع. برز في الاداء المسرحي الممثل اللبناني المخضرم انطوان كرباج الذي بدا وكأن السنين لم تمر عليه بعد نحو ثلاثين عاما من آخر مشاركة له مع الاخوين رحباني في مسرحية بترا . كرباج هو الملك رعد الثالث المتسلط غريب الاطوار وهو كما صوره منصور في مسرحيته الغنائية مثل كل الملوك الذين ينسون شعبهم يتخبط بالضرائب والدين والجوع تقوم عليه المعارضة بغية تعيين ولي عهد . يؤدي كرباج شخصية الملك رعد الثالث كما أدي شخصية الملك في مسرحيات الاخوين رحباني صح النوم و ناطورة المفاتيح و جبال الصوان و الشخص اضافة الي شخصيتي اللص والمهرب في مسرحيتي المحطة و يعيش يعيش . يردد الراعي سعدون الذي يقوم بدوره الممثل رفيق علي أحمد كرمستان لو صار وحكمتك.. لمشي الديب والعنزة سوا . تبدأ المسرحية براع يصل الي عرش المملكة بطلب من الملك نفسه ضمن اتفاق لمدة عام ويستطيع هذا الراعي ان يسير شؤون المملكة بشكل جيد بفضل سجيته البسيطة وعدله وضميره الحي. شارك أحمد في حكم الرعيان كما شارك في مسرحية سقراط لمنصور وعشرات من المسرحيات العربية التي اكسبته جوائز عدة في المهرجانات وقدم اداء متميزا في التمثيل والغناء والرقص. برزت في المسرحية أيضا المغنية التونسية لطيفة في دور الجارية ست الحسن التي تلعب دورا محوريا في النص المسرحي اضافة الي العديد من الاغنيات التي غنتها من الحان منصور. تنقل العرض بين القصرين الدائم والمؤقت للحكم وظل محور المسرحية كرسي الحكم الذي توسط المسرح الذي تتابعت عليه لوحات سريعة التغيير في حين جاءت قناطر قصر بيت الدين من ضمن الديكور الاساسي للمسرح. ويري منصور ان كرمستان في كل مكان وعلي امتداد هذا الشرق وهذه الاوطان.. رحلتنا اليها اشترك بتحقيقها حوالي 300 شخص بين فنان ومصمم وتقني علي المسرح وخلف المسرح . ويقول منصور في نص مكتوب رافق المسرحية أرجو الا يزعل مني أحد اذا جرحته مسرحيتي لانها يجب ان تجرحه والا فلماذا كل هذا الغناء والرقص والفرح.. لانني جئت لاصرخ فيكم لاقلق نومكم لارفع صوتي من أعالي بيت الدين تحت سماء صارخة الزرقة.. الوطن عم بيطير ونحن غافلون.. قد يكون جزء من المؤامرة ان نكون غافلين . وتستمر المسرحية لثلاثة ايام اضافية في قصر بيت الدين لتختتم المهرجانات مساء السبت علي ان تنتقل في 27 و28 آب (اغسطس) الي شواطيء بيروت مع سفينة الفن والثقافة والتربية نومون التي تروج لمشاريع مختلفة منها التعايش بين شعوب ذات ثقافات مختلفة والتربية من أجل الدفاع عن البيئة ونشر الفن والهندسة في الاماكن العامة. (رويترز)

ولليوم الثاني للتوالي واصلت صحيفة المستقبل اللبنانية تغطيتها وقالت بعدد يوم الجمعة: 'حكم الرعيان ' والكرسي الطائر يقظان التقي بحثت طويلاً امس في زوايا القصر الشهابي التاريخي عن المكان الذي يمكن ان يكون منصور الرحباني قد التجأ اليه وهو يواكب العرض الاول من مسرحيته 'حكم الرعيان'، وفي العادة يختار منصور كرسيه بدقة بين الصفوف الخلفية وفي ظل زاوية معتمة ، ويبرر ذلك بأنه يحب الاستماع إلى صرخات الناس وتعليقاتها ووشوشاتها الحميمة الطالعة من القلب والجرح والوجع. عدلت عن المحاولة مرغماً وقد حوصرت في موقعي وسط المسرح والمدرج من دون حراك . وكان يمكن رؤية المد الهائل من جمهور كالبحر تأخر قليلاً ، لكنه عاد واستجاب لدعوات متكررة بالاسراع بالدخول إلى باحة القصر الداخلية، واكتسح ككتل الغيم المتناثرة المكان وما بين القصرين: قصر الشعب القديم وقصر الرئاسة وعلى السطوح والشرفات (اكثر من 600 كرسي دعوات رئاسية في اصطفافات عليا). جمهور ناهز في المجاميع الخمسة الآف مشاهد تحول كتلة بشرية واحدة منضبطة تماماً. هل هي الصيغة الشعبية في المسرحية التي هزت الجمهور المسرحي على نحو من تدفقٍ غزير وحرارة وائتلاف في المتابعة. امسية كسرت حلقات من صقيع الجو السياسي القائم في البلد. بالتأكيد لم نرمز إلى المكان المسرحي بصيغة الاعمال التجريبية النخبوية التي يحضرها عادة جمهور محدود وغير مكتمل. ومن المألوف القول إن المسرح الرحباني وعبر نصف قرنٍ كان دائماً يختلط فيه جمهور من مختلف الشرائح والفئات والمواقع ، ودوماً في الانحياز إلى الذائقة والصيغة الشعبية. ما رأيناه امس هو اقتراب اكثر للناس من موقع الكرسي الاول. الكرسي الذي احتل الخشبة وبصمتٍ الفراغ والاسقاط السياسي الفانتازي الذي جعله منصور الرحباني يافطة العرض 'الملك اساس العدل '. واجهة عرض مضحكة. كان الكرسي الخالي على المسرح بإنتظار الجمهور الذي حل في مكانه صامتاً ومنتظراً. الكرسي هو العرض كله والمسرح . هي الكلام كله انسحاباً لمقدمات مشهدية مسرحية نصف ساعة قبل بداية العرض. وبالنهاية طارالكرسي في فوضى الرغبات هاربة من رعد الاول والثاني والثالث والرابع ( اي كل الرعود المارونية السابقة واللاحقة). قمة السخرية التي يمررها الرحباني عبر اسقاط التضمير والغمز واللمز والعنف. تجاوب الجمهور كثيراً مع العرض وهو بالاساس عنصر مشارك ومتواطئ . هذا يعبر عنه مستوى المشاركة الواسعة من جهة ، ومن جهة ثانية اليس الجمهور هو القطيع الذي يبحث فيه منصور عن راعٍ يقود الامة .المفارقة ان كثيراً من حكام لبنان خافوا العرض على ما يبدو، او خافوا حساب الاجهزة وتخلفوا على غير عادة وكانوا في مسرحيات سابقة يتدافشون ويتدافعون على المقاعد الامامية. ربما الجمهور لم يتماه مع حوارات بدت مطولة وتفسيرية في اكثر من فاصل ، كمن يفسر الماء بالماء. وكان يمكن تكثيفها واختزالها لمصلحة مشهدية اكثر منضجة وليست للتسلية والتهريج فقط. مع ذلك كنت تسمع روح الناس بالعمق تصفق لحوارات لقفشات ونكات عبر خلالها الإسقاط على واقع السياسي مباشر وعلى مسافة امتار من كرسي رئاسة قد تصبح شاغرة بعد ثلاثة اشهر وعلى مسافة من احداث جرت في 7 آب وأحداث تجري على نحو فاضح وفوضوي . يثور منصور الرحباني على نفسه في العرض وعلى لغته الدبلوماسية كشاعر ويباشر اللغة القاسية الأكثر حفراً ولذعاً وسخرية وفانتازية. يثور على الطغمة العسكريتارية المستبدة بالقوة وهي تحكم البلد. ولم يتردد منصور الرحباني في الهامش الحي من ممارسة النقد والسخرية قول الاشياء عن الممارسات والسلوكيات كما هي، مما انعكس جاهزية عالية في الأداء. فاقترب الجمهور منه اكثر. اعتقد ان الموضوع و'اللقطة السياسية' الاكثر جرأة ومباشرة، هي التي شدت الجمهور للعرض، وليسقط المشهدية وبراعة الرحباني وروح الاستعراض. هو الموضوع المرتبط بالراهن اليومي، اللبناني وربما العربي المباشر. كان الموضوع الملتهب اليومي الجاذب الاول. وحسبت للحظات ان الناس جميعاً تريد استعادة مسرحية 'الشخص' للاخوين رحباني وترممها بقوة وتريد ان تخلي الكراسي من شاغليها معارضة وموالاة. فالناس في النهاية أكثر ديمقراطية من حكامها، تنحاز إلى منصور (سعدون الراعي)، الذي لا يتماهى لا بالطوائف ولا بحكامها.

صحيفة الشرق الأوسط اللندنية بعددها 9390 الصادر الجمعة 13 آب 'أغسطس قالت: حكم الرعيان» في مهرجانات بيت الدين بيروت: «الشرق الأوسط» بدت الفنانة لطيفة اشبه بعارضة ازياء غجرية في مسرحية «حكم الرعيان» التي قدمها منصور الرحباني في اطار مهرجانات بيت الدين واخرجها ابنه مروان، وكالعادة تمكن الممثل رفيق علي احمد من ملء المسرح بحركته وصوته وتفاعله مع انطوان كرباج وورد الخال وفريق الممثلين. والمسرحية التي تستمر حتى غد السبت في اربعة عروض هي انتقادية استعراضية، تجمع الشعر والموسيقى والغناء والرقص، وبها تختتم الحفلات التي تقدم في قصر بيت الدين ضمن اطار المهرجانات السنوية.